الرئيس بري إستقبل الوزير السابق وديع الخازن وسفير لبنان في الجمهورية الإسلامية الإيرانية وتلقى برقية تهنئة بالعام الميلادي الجديد من الرئيس السيسي .

إستقبل رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة الوزير السابق وديع الخازن حيث جرى عرض للاوضاع العامة وآخر المستجدات .

الخازن قال بعد اللقاء: تشرفت بلقاء دولة الرئيس نبيه بري وبحث معه في آخر المستجدات ومجريات الأوضاع الداخلية والإقليمية والتهنئة بحلول عيدي الميلاد ورأس السنة وكان تشديد على رفض حالة التأرجح  والمراوحة القاتلة والمدمرة لمناعة الوطن من دون التقدم الى مدخل لحل الأزمة الحكومية وعدم إجتماع مجلس الوزراء .

وأضاف الخازن: وأكد لي دولة الرئيس أن لبنان في حالة إعياء شديد على كافة المستويات لا سيما الإقتصادية والمعيشية التي بلغت حد الجوع والكفر ، فهل نبقى في إنتظار ان تحل مشاكل الشرق الأوسط قبل مشكلاتنا الداخليه والحل بأيدينا اذا شئنا؟

علينا أن نفهم أن لبنان لا يعيش ولا يستقيم الا بالشراكة وإلا فسلام على أي صيغة لا تأخذ بعين الإعتبار وجود الآخر فكيف لو كان هذا الوجود فاعلاً ؟

وختم الخازن: كان الرأي متفقاً على وجوب المبادرة الآن بعد التأجيل المستمر لإنعقاد مجلس الوزراء والى تحديد موعد سريع لمعاودة إجتماعاته فضلاً عن تلبيه نداء رئيس الجمهورية من أجل الحوار والتفاهم فوراً على كل النقاط العالقة قبل أن يدهمنا الوقت ونخسر أية امكانية لإنقاذ لبنان

كما إستقبل الرئيس بري سفير لبنان لدى الجمهورية الإسلامية الإيرانية حسن عباس .

على صعيد آخر تلقى الرئيس نبيه بري برقية تهنئة بالعام الميلادي الجديد من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تمنى فيها أن يكون الجديد عام خير وإزدهار تتحقق فيه طموحاتنا وآمالنا في مستقبل مشرق وغد أفضل لشعبينا الشقيقين ولجميع شعوب العالم .

وأضاف السيسي في برقيته : مع مع مرور عام كان مليئاً بالتحديات والصعاب ومع بدء عام جديد فإنني أتطلع بكل تفاؤل وأمل أن يشهد عام 2022 بداية مرحلة جديدة من التنمية والتقدم من خلال إلتزامنا بالشراكة والعمل معاً من أجل تحقيق مستقبل أفضل لشعبينا او وبلدينا الشقيقين ولأمتينا العربية والإسلامية .

وختم : اتمنى لكم عاما جديدا مزدهراً تتمتعون فيه بموفور الصحة والسعادة وللشعب اللبناني الشقيق مزيداً من التنمية والرخاء والرقي .

هذه التدوينة نشرت في أخبار ونشاط الرئيس. الإشارة المرجعية.