الرئيس بري التقى السفير البابوي وبحث المستجدات السياسية وشؤوناً تشريعية مع الفرزلي

السفير سبيتري : الحاجة ملحة الى المزيد من الوحدة من اجل مواجهة المشاكل وايجاد الحلول الملائمة وسنكون الى جانب لبنان في هذه الظروف الصعبة.

الفرزلي: الرئيس بري ينطلق من فكرة ان البلد قائم على فكرة الحوار وعند إنقطاع الحوار للحظة واحدة يعتل البلد، والمجلس النيابي يلعب الدور المساهم  والايجابي للإطلالة الواحدة من قبل كافة الاطراف على الساحة الللبنانية في اي عملية تفاوض منتظرة مع الخارج.

          استقبل رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة  السفير البابوي في لبنان المونسنيور جوزف سبيتري حيث جرى عرض  للاوضاع العامة وبعد اللقاء قال  المونسنيور سبيتري :نقلت الى الرئيس بري  تضامن قداسة البابا مع لبنان و تحدثنا عن  المشاكل و الحاجة الملحة الى المزيد من الوحدة من اجل مواجهة هذه المشاكل وايجاد الحلول الملائمة .

          و عبرت  عن مباركة البابا  للرئيس بري و لكل الشعب اللبناني واننا سنكون دائما الى جانب لبنان في هذه الظرف الصعب و الذي تعقد كثيرا مع  تداعيات و باء كوفيد ١٩ . واننا نثق بأن  اللبنانيين بصمودهم قادرون على ايجاد الحلول المناسبة.

          وشددت على الوحدة بين كل اللبنانيين بما يضمن قدرتهم على تأمين الثقة بالبلد وعلى مزيد من الشفافية في الادارة من اجل مصلحة الجميع. 

          وبعد الظهر عرض رئيس المجلس اخر المستجدات السياسية وشؤوناً تشريعية خلال لقائه نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي الذي قال بعد اللقاء: كانت مناسبة للوقوف على توجيهات دولة الرئيس بري بالنسبة للعمل المجلسي وكانت ايضاً مناسبة للنقاش حول الجهد الذي يبذل من اجل خلق الاجواء المناسبة في البلد لعملية التكاتف والتلاحم الوطني التي تعتبر مسألة مركزية لإستقرار هذا الوطن وايضاً كانت مناسبة للنقاش حول الجهد الذي يبذل في لجنة المال والموازنة بالتعاون مع الحكومة ومع المؤسسات المالية ومع السادة النواب من اجل توحيد الارقام بحيث يلعب المجلس النيابي الدور المساهم  والايجابي للإطلالة الواحدة من قبل كافة الاطراف على الساحة الللبنانية في اي عملية تفاوض منتظرة مع الخارج وخصوصاً صندوق النقد الدولي، كما ابلغني دولة الرئيس دعوة للمشاركة في المؤتمر الذي سيعقد برعاية فخامة رئيس الجمهورية في ال 25 من هذا الشهر الجاري على امل ان يوفق فخامته وهذا ما نتمناه في توجيه الامور وإدارتها ودفعها في الإتجاه الذي يخدم مصالح البلاد العليا على مختلف المستويات الامنية والسيادية والوطنية.

          وحول جدول اعمال اللقاء الوطني في بعبدا اجاب الفرزلي: ان برنامج الحوار وجدول  الاعمال سيكون بالتشاور بين رئيس الجمهورية والرئيس بري ولكن اعتقد ان رئيس الجمهورية هو الذي سيحدد برنامج الحوار وقضايا الحوار ومواضيع الحوار.

          وحول اجواء المصالحات واللقاءات التي يجريها الرئيس بري في عين التينة بين مختلف الاطراف قال الفرزلي: الاجواء جد إيجابية والجميع شعر ويشعر بالإرتياح الكبير وبالجهد الذي بذل إستكمالاً للجهد الذي بذله رئيس الجمهورية في مسألة التقارب الدرزي الدرزي، بعد الاحداث المشؤومة التي وقعت، وايضاً على مستوى الحوار مع كافة القيادات والاطراف السياسية ودفعها بإتجاه إنعقاد فكرة الحوار في البلد.

          واضاف الفرزلي: الرئيس بري ينطلق من فكرة ان البلد قائم على فكرة الحوار وعند إنقطاع الحوار للحظة واحدة يعتل البلد لذلك كل عمل بإتجاه الحوار هو العمل المنشود والمرغوب من قبل الوطن وابناء هذا الوطن.

هذه التدوينة نشرت في ticker_ar, TOP ARTICLES, أخبار ونشاط الرئيس. الإشارة المرجعية.