الرئيس بري التقى وزير الخارجية الايرانية واستقبل الدكتورة ثروت الزهر وأمين عام الهيئة العليا للإغاثة .

عبد اللهيان: كافة الملفات الإقليمية ينبغي أن تحل على أيدي أهل المنطقة بأنفسهم وقد قيمنا إيجابياً إستمرار وتيرة المفاوضات الإيرانية السعودية ، والجمهورية الاسلامية الايرانية ستقف دائماً داعمة ومؤازرة الى جانب لبنان الشقيق للتخلص من الأعباء والمشكلات التي يعاني منها .

إستقبل رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري في عين التينة وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق بحضور السفير الايراني في لبنان محمد جلال فيروزنيا وعضو هيئة الرئاسة في حركة امل خليل حمدان ، حيث جرى عرض للأوضاع العامة في لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية بين لبنان والجمهورية الاسلامية الايرانية .

اللقاء الذي إستمر ساعة تحدث بعده الوزير عبد اللهيان قائلاً : تشرفنا اليوم بلقاء دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه حيث تحدثنا معه في الكثير من الأمور ذات الإهتمام المشترك وكان هناك تأكيد مشترك في هذا اللقاء الكريم على ضرورة تعزيز التعاون بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات وكان هناك ايضاً تاكيد عل أهمية الدور الذي تقوم به المقاومة اللبنانية الباسلة في التصدي للكيان الصهيوني وأكدت لدولة الرئيس خلال اللقاء الذي جمعنا به على الإستعداد الدائم والثابت للجمهورية الاسلامية الإيرانية في الوقوف الى جانب لبنان داعمة ومؤازرة له في مقابل كل الصعوبات والمشكلات التي تواجهه في هذه المرحلة .

وأضاف : وايضاً كان هناك تشاطراً في وجهات النظر مع دولته على أن كافة الملفات الإقليمية ينبغي أن تحل على أيدي أهل المنطقة بأنفسهم وقد قيمنا إيجابياً إستمرار وتيرة المفاوضات الإيرانية السعودية ونحن نعتبر أن وجود القوى الغريبة في المنطقة هو العامل الاساسي الذي يعمل على زعزعة الأمن و الإستقرار وإيجاد المشكلات في ربوع المنطقة ، أيضاً تحدثنا مع دولته في آخر تطورات الملف الافغاني .

وختم عبد اللهيان : مرة ثانية اؤكد من خلالكم على تأكيد الجمهورية الإسلامية الإيرانية بأنها ستقف دائماً داعمة ومؤازرة إلى جانب لبنان الشقيق للتخلص من الأعباء والمشكلات التي يعاني منها في مختلف المجالات .

كما استقبل رئيس المجلس الدكتورة ثروت الزهر .

وبعد الظهر التقى الرئيس بري الأمين العام للهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير.

هذه التدوينة نشرت في أخبار ونشاط الرئيس. الإشارة المرجعية.