الرئيس بري تابع الأوضاع العامة والمستجدات السياسية والميدانية خلال لقائه الوزير السابق وديع الخازن ، والنائب وائل ابو فاعور ووفداً ضم رئيس الهيئات الاقتصادية رئيس الاتحاد العمالي ، رئيس المجلس الاقتصادي الاجتماعي ورئيس جمعية تجار بيروت ، وتلقى رسالة تهنئة بالإستقلال من رئيسي مجلس العموم والشيوخ الكنديين .

أبو فاعور : نأمل ان يكون هذا الهدوء مستداماً فرصة من أجل نقاش جديد لبناني لبناني لمعالجة كل الإستحقاقات التي طال انتظار علاجها وبالتأكيد في مقدمتها رئاسة الجمهورية ومسأله الشغور في المؤسسات العسكرية والأمنية التي يجب ان تعالج بمنطق الدولة .

الخازن : تمنيت على الرئيس بري تحفيز كافة القوى السياسية كي تهيب اللحظة التاريخية وخطورة إبقاء لبنان من دون رأس في أعلى سلطه الهرم .

استقبل رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة الوزير السابق وديع الخازن حيث جرى عرض للأوضاع العامة وآخر المستجدات السياسية وبعد اللقاء تحدث الخازن : تشرفت بلقاء دولة الرئيس نبيه بري وتداولت معه في الأوضاع الداخلية والاقليمية وتداعيات الحرب على حدودنا الجنوبية وفي قطاع غزة ، وتطرقنا الى الإستحقاق الرئاسي الذي يعتبره دولته بمثابة همه اليومي خصوصاً أنه يدخل في صلب واجبات مجلس النواب ، مقرأ بعدم جدوى عقد جلسات إنتخابية مفتوحة لأن النتيجة واحدة ، مشدداً في المقابل تمسكه بتشريع الضرورة في جلسة نيابية سيدعو الى إنعقادها قريباً ومشدداً على وجوب إضطلاع الحكومة بمسؤوليات أحدثها الفراغ الرئاسي ، مبدياً حرصه على أحكام الدستور وآخذاً في الإعتبار مشاعر الغبن التي تتحكم بالمسيحيين .

وأضاف : آملاً أن تتوصل القيادات المسيحيه الى مخرج يلبي حاجة البلاد الى راس للسلطة الدستورية وأكد لي دولة الرئيس على تمسكه بالمناصفة كونها تصب في مصلحة العيش الوطني وتبعد أي تهميش وإجحاف بحق جميع اللبنانيين وتمنيت عليه تحفيز كافة القوى السياسية كي تهيب اللحظة التاريخية وخطورة إبقاء لبنان من دون رأس في أعلى سلطه الهرم لأنه عامل أساسي في وحدة البلاد ، وفي هذا السياق لا بد وأن أثني على زيارة وفد المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى برئاسة نائب رئيسه سماحة العلامة الشيخ علي الخطيب للصرح البطريركي بالأمس ولقائه غبطة البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي في مسعى حميد نحو عقد قمة روحية لمناقشة المخاطر المحدقة بلبنان والمنطقة .

وختم الخازن : إنني أجدد إدانتي لوحشية العدو الصهيوني وحربها المجرمة غير المسبوقة ، أتوجه بأحر التعازي الى الصديق النائب محمد رعد وعائلته الكريمة على المصاب الجلل الذي أصاب في الصميم كل لبناني حر بإستشهاد نجله عباس ورفاقه المجاهدين ولكل أهالي الشهداء .

كما عرض الرئيس بري الأوضاع العامة والمستجدات السياسية والميدانية على ضوء العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة ولبنان وشؤوناً تشريعية خلال لقائه عضو اللقاء الديمقراطي النائب وائل ابو فاعور .
وبعد اللقاء تحدث أبو فاعور قائلاً :
تشرفت بلقاء دولة الرئيس نبيه بري وطبعاً كما قال الرئيس وليد جنبلاط دون كثير إطمئنان للهدنة التي بدأت في فلسطين ونأمل ان تكون هذه الهدنة مستدامة تقود الى وقف العدوان الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني وتقود كما نأمل إستطراداً الى الهدوء على الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة وأيضاً وقف الإعتداءات والإجرام الاسرائيلي ، ولعل في هذا الهدوء الذي نأمل ان يكون مستداماً فرصة من أجل نقاش جديد لبناني لبناني لمعالجة كل الإستحقاقات التي طال انتظار علاجها ، وبالتأكيد في مقدمتها رئاسة الجمهورية ومسأله الشغور في المؤسسات العسكرية والأمنية .

وأضاف أبو فاعور : يعمل دولة الرئيس نبيه بري وكذلك رئيس الحكومة ونعمل معهما وطيف واسع من القوى السياسية على الوصول الى نتائج إيجابية في هذا الأمر ، وكما قلت اذا كان الداعي الأساسي هو الإعتداءات الاسرائيلية فهذا الداعي لا يزال قائماَ ويمكن أن يتكرر في أي لحظة ونأمل ان تكون فترة الهدوء محفزاً لمزيد من النقاش في مسألة رئاسة الجمهورية التي ربما تكون على أبواب بعض الحراك فيها نتيجة بعض الموفدين من أكثر من جهة ومن دولة والمسألة الثانية مسألة الشغور في الأجهزة الامنية التي يجب ان تعالج بمنطق الدولة وبعقل الدولة وبعقل حفظ المؤسسات والإهتمام بدورها الذي هو دور أساسي في هذه المرحلة.

رئيس المجلس استقبل ايضاً وفدا ضم رئيس الهيئات الاقتصادية اللبنانية الوزير السابق محمد شقير ، رئيس المجلس الاقتصادي الاجتماعي شارل عربيد ، رئيس جمعية تجار بيروت نقولا الشماس ، رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر ونائبي رئيس الاتحاد العمالي العام حسن فقيه وسعد الدين حميدي صقر حيث جرى عرض للاوضاع العامة لا سيما الاقتصادية والاجتماعية وشؤونا مطلبية فضلا عن تداعيات العدوان الاسرائيلي على لبنان وانعكاساته على مجمل الاوضاع العامة في لبنان .

على صعيد آخر تلقى دولة رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري رسالة تهنئة بمناسبة الاستقلال من رئيس مجلس العموم الكندي غريغ فيرغوس ومن رئيسة مجلس الشيوخ في كندا ريموند غانيية أكدا فيها انهما في هذه المناسبة العزيزة ينتهزان الفرصة للتأكيد على عمق علاقات الصداقة بين البلدين لاسيما في المجال البرلماني والتشريعي ويتطلعان نحو تعزيز روابط التعاون بين البرلمانين على قواعد الاحترام المتبادل والديمقراطية .

هذه التدوينة نشرت في أخبار ونشاط الرئيس. الإشارة المرجعية.