الرئيس بري تابع الاوضاع العامة والمستجدات السياسية والملف الرئاسي خلال إستقباله أمين سر الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين ، والتقى الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية السفير حسام زكي .

الكاردينال بارولين : الحوار مع الرئيس بري كان جيدا ونقلت رغبة قداسة البابا وسعادته بإنتخاب رئيس للجمهورية في أسرع وقت ممكن ،
والمسيحيون يتحملون المسؤوليّة ولكنّهم ليسوا وحدهم .

زكي : هناك مساع للوصول الى تفاهمات بما في ذلك ما تحدث عنه الرئيس بري ومسعاه للحوار ، وأمر حسم الشغور الرئاسي يحتاج الى المزيد من التشاور بين السياسيين ، ونحن هنا للتضامن مع أشقائنا اللبنانيين بما يواجهونه من مخاطر بخصوص الوضع في الجنوب .

إستقبل رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة أمين سر الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين والوفد المرافق بحضور سفير الفاتيكان في لبنان المونسنيور باولو بورجيا والمستشار الإعلامي لرئيس المجلس علي حمدان ، حيث جرى عرض للأوضاع العامة والتطورات السياسية لاسيما الملف الرئاسي .
وبعد اللقاء أجاب الكاردينال بارولين على أسئلة الصحفيين قائلاً :
الحوار مع الرئيس بري كان جيداً ، تحدثنا عن الوضع في لبنان والحلول المحتملة وليس من المستبعد إيجاد الحلول لكنها ليست مهمتي إنما هي مهمة السياسيين العمل من أجل ذلك، كما نقلنا لرئيس المجلس رغبة قداسة البابا وسعادته بإنتخاب رئيس للجمهورية في أسرع وقت ممكن .

ورداً على سؤال فيما اذا كان الوضع في لبنان معقداً وأن أسباب الازمة داخلية ام خارجية؟ .
أجاب بارولين : ربما لانها هي تحديات سياسية وربما أيضاً لان هناك عدة أطراف وهناك ووجهات نظر سياسية متعددة ، نعم هناك أبعاد داخلية للازمة وكذلك أبعاد خارجية لكن الحل يبدأ من هنا وفي لبنان .
وعن أجواء لقائه بالرئيس نبيه بري؟
أجاب : اللقاء كما قلت كان جيداً تحدثنا بطريقة شفافة ومنفتحة وكل واحد منا عبر عن وجهة نظره ، وهذه نقطة إنطلاق جيدة بالنسبة الينا كما شرحنا وجهة نظرنا .
ورداً على سؤال عن ما اذا كانت المشكلة هي مسيحية ؟ .
أجاب بارولين : المشكلة هي مسؤولية الجميع ، وطبعاً المسيحيين تقع عليهم مسؤولية لا سيما في مسألة إنتخاب الرئيس لكن بالطبع هم ليسوا وحدهم ، هناك فئات وأطراف أخرى من المجتمع كلهم يجب ان يتحملوا المسؤولية .
مختتما كلامه : الحل يبدأ من هنا .

الرئيس بري بحث أيضا تطورات الأوضاع في لبنان والمنطقة خلال إستقباله الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية السفير حسام زكي بحضور السفير عبد الرحمن الصلح .
وبعد اللقاء تحدث السفير حسام زكي قائلاً : سعدت اليوم بمقابلة دولة الرئيس نبيه بري في مطلع الزيارة الى لبنان التي تستمر لمدة يومين ، لقد كان المفترض أن نكون موجودين قبل ذلك نتيجة للأوضاع في لبنان ، حيث تعودت الجامعة العربية على مواكبة الوضع اللبناني في كل تفاصيله ، لكن طبعا في ضوء ظروف كثيرة منها الظروف الاقليمية يمكن توقفنا عن هذه المواكبة والزيارات لعدة أشهر .
وأضاف : الآن عدنا لإستئنافها مستشعرين حجم الوضع الإقليمي المتوتر وما يمكن أن يؤدي اليه من تداعيات سلبية على لبنان ، وطبعا في لبنان هناك عدة أمور ومشكلات سياسية أهمها وفي طليعتها وفي قلبها موضوع الشغور الرئاسي الذي يعطل الكثير من الملفات والامور والعمل في الدولة اللبنانية .
وتابع : طبعا وبالتأكيد الحوار مع الجميع ينصب على هذا الموضوع وعلى الوضع في الجنوب نتيجة الحرب الدائرة وكيفية الوصول الى نهاية لهذا الوضع ، وكيفية أيضاً حل مسألة الشغور الرئاسي ، في هذا الإطار وفي هذا السياق تتم الزيارة وتتم اللقاءات مع مختلف الأطراف السياسيين اللبنانيين ورؤساء الكتل وإن شاء الله نستطيع في نهاية الزيارة نصل الى خلاصة إيجابية أكثر بشأن هذين الموضوعين الأساسيين .
سئل : هل حملتم رسالة محددة من الجامعة العربية الى الرئيس بري ؟
أجاب : نحن تعودنا أولاً في المقابلات مع الرئيس بري ان يكون فيها هذا النوع من تبادل الرأي الصريح أولاً لأنه هو وبطبيعة منصبه وبطبيعة وجوده السياسي المخضرم على الساحة هو شخصية لديها الكثير من القدرة والحنكة السياسية فالإستماع الى تقديره هو أمر في غاية الاهمية ، أيضا دائما ننقل الى الرئيس بري وللجميع في هذه الزيارة ننقل لهم ما نراه من تقدير موقف عربي إقليمي دولي بحيث ان الجميع يتابع الوضع العربي والإقليمي ، لكن دائماً نحرص على ان نضع رؤيتنا في هذا المجال لأننا نعتقد ان المشاركة في هذه الرؤى تفتح المجال أكثر في العمل السليم الصحيح المبني على أسس وعلى إدراك كامل لخبايا الاوضاع وبالتحديات التي يواجهها هذا البلد ، واضاف زكي : نحن هنا ايضاً للتضامن مع أشقائنا اللبنانيين ومع الدولة اللبنانية في ما تواجهه من مخاطر بخصوص الوضع في الجنوب والحرب مع اسرائيل ، وبغض النظر عن أية امور ، الجامعة العربية تقف مع لبنان بشكل كامل .
وردا على سؤال حول قدرة الجامعة العربية للوصول الى حل للشغور الرئاسي في ظل الانقسام العامودي الذي كان قائما منذ سنتين ؟.
أجاب زكي : الإنقسام بالفعل من سنتين كان انقساماً عاموديا وكانت الامور صعبة ، الآن في هذه الزيارة وانا لم استكمل لقاءاتي ولكن ما استشعره من الحوارت التي اجريتها حتى الان الانقسام ليس كما كان هناك مساعي للوصول الى تفاهمات بما في ذلك حقيقة ما تحدث عنه الرئيس بري ومسعاه للحوار أعرف أن الرؤى قد لا تتلاقى بالكامل حول هذا الموضوع ولكن في النهاية يحتاج أمر حسم الشغور الرئاسي الى المزيد من التشاور بين السياسيين ، هذا الامر ليس امراً سيئاً بحد ذاته ولكنه ليس بالضرورة أن يكون شرطاً في كل مرة يحصل فيها إنتخابات رئاسية تمشي الامور بهذا الشكل ، فما بين هذه وتلك لا بد أن هناك مساحة للسياسيين لكي يتوصلوا الى شخصيات أو شخصية واحدة يمكن أن تكون مناسبة للمنصب الرئاسي ، ولا بد أيضاً على الجميع أن يكون لديه هذا القدر المطلوب من إبداء المرونة لكي تتقدم الأمور بالبلد ، لانه حقيقة ما إستشعرته أن الوضع الداخلي يعاني كثيراً بسبب الشغور الرئاسي من ضمن أمور أخرى طبعا تؤثر على أداء الدولة والمؤسسات بالشكل الكفؤ الذي كان يجب ان يكون موجوداً وقائماً .

هذه التدوينة نشرت في أخبار ونشاط الرئيس. الإشارة المرجعية.