الرئيس بري تابع الاوضاع العامة والمستجدات خلال استقباله السفير البريطاني والنائب غسان سكاف ورئيس واعضاء الاتحاد العمالي العام .

استقبل رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري في مقر مقر الرئاسة الثانية في عين التينة سفير بريطانيا في لبنان هاميش كاول حيث جرى عرض للاوضاع العامة في لبنان والمنطقة على ضوء مواصلة اسرائيل لعدوانها على قطاع غزة ولبنان .
سكاف : حسم موضوع الإستحقاق الرئاسي ستبدأ بعد عطلة الأعياد والملف الرئاسي أصبح اولوية اقليمية وعلينا ان نعمل ليصبح الملف الرئاسي أولوية داخلية ، ولمن يحضر للطعن ما كتب قد كتب وأن تضييع الوقت ليس من مصلحة أحد .
رئيس المجلس تابع أيضاً شؤوناً مطلبية ونقابية وخاصة القوانين التي أنجزت في الجلسة التشريعية الاخيرة وذلك خلال استقباله رئيس الإتحاد العمالي العام بشارة الأسمر وأعضاء الإتحاد بحضور المسؤول العمالي المركزي في حركة أمل علي حمدان .
الأسمر تحدث بعد اللقاء : الزيارة لدولة الرئيس هي للمعايدة وشكره على المجهود الكبير الذي بذله من أجل إقرار القوانين التي تنصف الطبقة العمالية والأساتذة في القطاع الخاص ، وشكره أيضاً لأنه أكد لنا على الإستمرار في دعم الأدوية السرطانية وذلك بعد الإجتماع الذي عقد بين الرئيس ميقاتي ووزير الصحة وحاكم مصرف لبنان بالوكالة وهذا التأكيد الصادر عنه يستحق الشكر .
وأضاف الأسمر : إن قانون التقاعد والحماية الإجتماعية هو قانون مفصلي في حياة الحركة العمالية هذا القانون ما كان ليصدر لولا إصرار الرئيس نبيه بري ، ولولا المتابعة التي حصلت ، والشكر أيضاً لكل من ساهم في نضوج هذا القانون ، والعبرة دائماً في التنفيذ وصدور المراسيم التطبيقية ، وفي هذا الاطار طلبنا من دولة الرئيس ضمانة مهمة للعمل السريع من أجل إصدار المراسيم التطبيقية ، كما أكدنا كإتحاد عمالي عام دعمنا للأساتذة في التعليم الخاص المثبتين والمتقاعدين والمتعاقدين ودعمنا المطلق لحركتهم ودعمنا للقوانين التي صدرت والتي تنصفهم من حيث زيادة الإشتراك من ٦ % الى ٨ % ومن حيث موجب براءة الذمة .
وتابع : أيضاً تكلمنا عن مشروع تقييم التعويضات في القطاعين العام والخاص وهناك مشاريع قوانين مقدمة من النائبين شربل مسعد وطوني فرنجية يجب أن توضع على سكة الدراسة لدمجها لكي نصل الى إعادة تقييم التعويضات التي أصبحت لا تساوي شيئاً سواء لموظفي القطاع العام أو الأسلاك العسكرية والمتقاعدين او لمن يخضع لقانون العمل .
وأضاف : لذلك ضمن تشريع الضرورة يجب أن يكون لهذا المشروع حيزاً من العمل من أجل إنجازه في أقرب فرصة ممكنة كما طرحنا موضوع الزيادات في القطاع العام وان تكون منصفة وعادلة للعسكريين والمتقاعدين والزيادات في القطاع الخاص ودعم دولة الرئيس لمبدأ الزيادات في كل القطاعات وسوف نباشر كإتحاد عمالي عام الدراسات والنقاشات مع الهيئات الإقتصادية لرفع الحد الادنى للأجر ورفع تعويضات النقل بعد الاعياد .
وختم الأسمر : كما تطرقنا لموضوع المنشآت النفطية منشآت البترول
والمصب في الشمال وكان الرئيس بري كعادته داعماً للحركه العمالية.
الرئيس بري عرض أيضاً الأوضاع العامة والمستجدات السياسية والتطورات الميدانية على ضوء تصاعد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة ولبنان وشؤوناً تشريعية خلال لقائه النائب الدكتور غسان سكاف الذي قال بعض اللقاء :إجتمعت مع الرئيس بري وبحثنا في موضوع رئاسة الجمهورية والأمور التي تحدث في المنطقة ، اليوم نرى ان كل المعطيات تشير الى أن الملف الرئاسي يتقدم مجدداً في سلم أولويات المجتمعين الدولي والإقليمي بالتزامن مع التقدم في المفاوضات التي تجري من أجل التوصل الى وقف لإطلاق النار او هدنة في قطاع غزة.
وأضاف النائب سكاف : يبدو ان الوجهة المقبلة سوف تكون للتحرك الدولي والإقليمي بإتجاه لبنان وبإتجاه الرئاسة اللبنانية ، ويبدو ان حسم موضوع الإستحقاق الرئاسي ستبدأ بعد عطلة الأعياد ، إذاً الملف الرئاسي أصبح أولوية اقليمية وعلينا ان نعمل ليصبح الملف الرئاسي أولوية داخلية ، طبعاً علينا ترتيب بيتنا الداخلي لنستبق أي مفاجآت ميدانية أو سياسية يمكن ان تحصل .
وختم سكاف : الرئيس بري طبعاً كان وما زال صمام أمان للبلد وهنأته على حسه الوطني وإدارته بحنكة لجلسة التمديد لقائد الجيش وبالطريقة التي تمت إستطاع ان ينزع صاعق تفجير لا سمح الله للمؤسسة العسكرية وهنا نقول لمن يحضر للطعن أو لما تم الإتفاق عليه أو التصويت عليه من تمديد للأجهزة الامنية عليه أن يعرف أن ما كتب قد كتب وأن تضييع الوقت ليس من مصلحة أحد .

هذه التدوينة نشرت في أخبار ونشاط الرئيس. الإشارة المرجعية.