الرئيس بري: تحصين الوطن وحفظ ما تبقى من ماء الوجه الوطني وطبعاً ما تبقى من ثروة حرجية يكون بالاقرار بتعيين مأموري أحراج خارج القيد الطائفي، وأخطر الحرائق التي لا يمكن إخمادها هي الحرائق المذهبية والطائفية المندلعة في النفوس

تعليقاً على الحرائق التي أندلعت ولاتزال في أكثر من منطقة لبنانية وخاصة تلك التي اتت على مساحة شاسعة من المناطق الحرجية في قرى قضاء صور وعلى ضفتي نهر الليطاني قال رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري : قبل اسابيع في أكروم وجرود عكار وقبلها في الجبل وجرود الهرمل والشوف واليوم يحط مسلسل الحرائق في احراج الجنوب  وهي في زمانها وجغرافيتها وتوقيتها  تطرح جملة من التساؤلات نضع الاجابة عليها  برسم الاجهزة الامنية والقضائية المختصة التي يجب ان تسارع الى اجراء تحقيقاتها وتحديد المسؤليات والاسباب التي ادت لحصول هذه الكارثة اذا لم نقل هذه الجريمة التي طاولت ليس البيئة فحسب انما ايضا  الانسان في هذه المنطقة في تراثه وثقافته وذاكرته مع المقاومة وشهدائها الذين لهم مع كل شجرة قصة مجد وبطولة .

وأضاف : في الوقت الذي تكاد السنة النيران تلتهم آخر ما تبقى من مساحات خضراء في لبنان من خلال حرائق عابرة للطوائف والمذاهب والمناطق الم يحن الوقت للاقتناع إن تحصين الوطن وحفظ ما تبقى من ماء الوجه الوطني وطبعاً ما تبقى من ثروة حرجية يكون  بالاقرار بتعيين ماموري أحراج خارج القيد الطائفي ؟ .
إن أخطر الحرائق التي لا يمكن إخمادها هي الحرائق المذهبية والطائفية المندلعة في النفوس .

وختم بري  : مجدداً التحية والشكر والتقدير للجيش اللبناني وقوات اليونيفل والمجالس البلدية والأهالي ولمتطوعي الدفاع المدني في كشافة الرسالة الاسلامية والهيئة الصحية والصليب الاحمر وأولاً وأخيرا لرجال الدفاع المدني اللبناني الذين يطفئون حرائق الوطن والوطن وسلطته لم تنصفهم  وتطفئ نيران إنتظارهم بتطبيق قانون تثيبتهم . 

هذه التدوينة نشرت في ticker_ar, TOP ARTICLES, أخبار ونشاط الرئيس. الإشارة المرجعية.