الرئيس بري عرض الاوضاع العامة والمستجدات السياسية مع رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي

جنبلاط : لابد من التشاور الدائم مع الرئيس نبيه بري في محاولة لفتح آفاق الإستحقاق الرئاسي ، كلام السفير نفسه المملكة على مسافة واحدة من الجميع وهي لا تتعاطى بالشأن الداخلي اللبناني، لابد لمعالجة ملف اللاجئ السوري بكل هدوء ودون عصبية ومزايدات .

استقبل رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط حيث جرى عرض للاوضاع العامة وآخر المستجدات السياسية لا سيما الملف الرئاسي ومسألة النازحين السوريين واستحقاق الانتخابات البلدية والاختيارية وبعد اللقاء تحدث جنبلاط قائلاً : في هذه المرحلة الدقيقة لابد من التشاور الدائم وأهميته مع الرئيس نبيه بري في محاولة لفتح آفاق الإستحقاق الرئاسي، الى جانب الموضوع الرئاسي هناك مواضيع جانبية لكن مهمة جداً منها الإنتخابات البلدية ففي حال أعطى المجلس الدستوري قراره لاحقاً فالانتخابات البلدية مهمة جداً لفتح الافاق أمام الدماء الجديدة للدخول في هذه الانتخابات واضاف جنبلاط : وهناك موضوع حساس قيد التداول وهو موضوع اللاجئ السوري والمقيم السوري فلا بد من مرجعية مركزية ولقد فهمت من دولة الرئيس بأن المرجعية ستكون الحكومة والجهاز المكلف من قبلها هو الأمن العام وضروري أن يكون هناك مرجع واحد يتعاطى في هذا الامر لكي لا ندخل في ملاحقات من هنا وهناك ومزايدات ، ولابد لهذا الملف ان يعالج بكل هدوء ودون عصبية ومزايدات، هناك مهجر قسراً وهناك من لم يهجر وهناك مقيم منذ عشرات السنين يذهب ويأتي الى سوريا، لكنه مقيم والإقتصاد اللبناني حتى في هذه الازمة الخانقة يعتمد عليه .
ورداً على سؤال حول موضوع عودة سوريا الى الجامعة العربية أجاب جنبلاط : يعني حلو “الانشاء العربي” لكن سوريا عادت عاد “النظام ماشي الحال” .
حول الموقف النهائي للحزب التقدمي الاشتراكي في الملف الرئاسي اجاب: قد يكون لي اطلالة إعلاميا الاسبوع المقبل منحكي فيها خليلي اياها للاسبوع الجاي !!.
وردا على سؤال حول الموقف من موضوع الإنتخابات الرئاسية بعد جولة السفير السعودي على القيادات اللبنانية قال جنبلاط : نفس الكلام اكده السفير السعودي بأن المملكة على مسافة واحدة من الجميع وهي لا تتعاطى بالشأن الداخلي اللبناني ولا فيتو على أي أسم .

وختم جنبلاط : لا استطيع ان أتخذ أي موقف من دون التشاور مع رئيس اللقاء الديمقراطي تيمور جنبلاط هو رئيس اللقاء بهذا الموضوع الحساس المستقبل له وليس لي، و لا خلاف على الاطلاق بيننا

هذه التدوينة نشرت في أخبار ونشاط الرئيس. الإشارة المرجعية.