خليل مثل الرئيس بري في احتفال تربوي في النبطية

رعى رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري ممثلاً بوزير الصحة العامة علي حسن خليل احتفالاً تربوياً في النبطية وألقى كلمة بالمناسبة قال فيها:

“سمعنا ورأينا معاً أن الكثير من المراهنات على تحولات في دول الجوار في المنطقة تعيد رسم توازنات جديدة في وطننا لبنان قد سقطت، فدعوا كل هذه المراهنات جانباً وتعالوا لنجدد ثقتنا من جديد بمنطق الحوار الذي لا مفر منه، حوار رسم خريطة الطريق فيه دولة الرئيس نبيه بري في مبادرته الأخيرة التي أطلقها حرصاً على ايجاد مسار للخروج من الأزمة السياسية العميقة التي نعيش. نحن لا نريد من خلال المبادرة أن نسجل سبقاً أو نسجل نقطة على أي طرف في هذا البلد. عندما أطلق الرئيس بري المبادرة كان واضحاً انها تحت سقف الحوار الذي يدعو اليه فخامة رئيس الجمهورية ونحن ملتزمون هذا الحوار، لكن الرئيس بري ومن خلال المبادرة حاول أن يلامس القضايا الشائكة الأساسية والتي لا يمكن أن تحل إلا اذا جلس الجميع الى الطاولة تفتيشاً عن صيغة هذا المشترك، اليوم أكثر من أي وقت مضى، ومن منطلق القراءة الصحيحة، نجدد هذه الدعوة أن نجلس وأن نبحث في صيغة توصلنا الى تشكيل حكومة جامعة لا ينتصر فيها طرف على آخر، حكومة تستطيع أن تلبي حاجات وطننا في هذه اللحظة المفصلية وان تحصن وضعه السياسي وأن تطلق من جديد حواراً جامعاً بين كل القوى المختلفة، ونحن نعرف أن هناك اختلافات عميقة بين هذه القوى، وإلا ما معنى الحوار؟ أن تطلق هذه الطاولة حواراً نستطيع أن نرسم فيه برنامجاً لتحصين وطننا من تداعيات ما يجري”.
ورأى ان “التحصين الأمني ضروري، ونحن نرى ونسمع عن الشبكات التي تخطط لاستهداف استقرارنا الداخلي، علينا أن نجد من خلال الوصول الى هذه الحكومة سبيلاً أو طريقاً لاطلاق ورشة عمل من أجل ايجاد الحلول للمشكلات الاقتصادية والاجتماعية ولوضعنا المالي وهذا أمر علينا أن نلتف حوله في ظل الأزمات التي تزداد عمقاً في غياب الادارة المسؤولة”. وقال: “من موقعي كوزير في حكومة تصريف الأعمال، هذه الحكومة أصبحت مستهلكة وفي وضع تحتاج فيه الى الخروج نحو ايجاد حكومة فاعلة قوية تحوز ثقة الكتل النيابية والسياسية المختلفة. نحن على ثقة اننا قادرون على الوصول الى هذه الصيغة، وانه اذا اجتمعنا واذا طرحنا كل القضايا الخلافية على الطاولة نستطيع أن نصل الى تفاهمات على الأقل على تنظيم اختلافاتنا في القضايا التي لا نتفق عليها وأن نطلق اتفاقاً حول الكثير من القضايا التي تريح الناس وتعيد الثقة لهم بدولتهم ومؤسساتهم”.

 

هذه التدوينة نشرت في ticker_ar, خطابات يلقيها ممثلو الرئيس بري. الإشارة المرجعية.