صدر عن رئاسة المجلس النيابي التصريح التالي :

 بإسم الشعب اللبناني تحركت وأتحرك .

 وقرار تكليف رئيس حكومة خارج عن إرادة رئيس الجمهورية بل هو ناشئ عن قرار النواب أي  السلطة التشريعية.

والذي يجري الاستشارات النيابية لتشكيل الحكومة هو الرئيس المكلف (الماده 64 من الدستور).

 وبالتالي من حقي أن أحاول بناءً لطلب دولة رئيس الحكومة المكلف أن أساعده في اية مبادرة قد يتوصل اليها .

سيما أن رئيس الجمهورية الذي يعود له صلاحية التوقيع مرسوم تشكيل الحكومة بالإتفاق مع رئيسها أبدى كل رغبة بذلك وأرسل لي عدة رسل بهذا الشأن وحصل أكثر من إجتماع في القصر الجمهوري وخلافه لإنجاح ما سمي بمبادرة بري دون حضوري الشخصي .

وكان القاضي راضي: طالما إرتفع عدد الوزراء الى 24 .

وطالما حل موضوع الداخلية الى أن أصريتم  على 8 وزراء + 2  يسميهم رئيس الجمهورية (الذي ليس له حق دستوري بوزير واحد فهو لا يشارك بالتصويت فكيف يكون له أصوات بطريقة غير مباشرة )؟.

 فتعطل كل شيء… والبلد ينهار… والمؤسسات تتآكل… والشعب يتلوى ….وجدار القسطنطينية ينهار مع رفض مبادرة وافق عليها الغرب والشرق وكل الاطراف اللبنانية الا طرفكم الكريم :

فأقدمتم على البيان البارحة صراحة تقولون لا نريد: سعد الحريري رئيساً للحكومة.

هذا ليس من حقكم، وقرار تكليفه ليس منكم، والمجلس النيابي قال كلمته مدّوية جواب رسالتكم اليه .

 المطلوب حلاً وليس ترحالاً والمبادرة مستمرة.

هذه التدوينة نشرت في أخبار ونشاط الرئيس. الإشارة المرجعية.