مقتطف كلمة الرئيس نبيه بري في بلدة معروب

رعـى رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه برّي  افتتاح المدرسة الرسمية في بلدة معروب ـ قضاء صور، والتي شيدها مجلس الجنوب.

توجه الرئيس بري بالتحية إلى مجلس الجنوب رئيساً وادارة وموظفين، على دينامية هذه المؤسسة الخلاقة التي تواصل سد غياب مؤسسات الدولة عن الجنوب.

وقال انني وبعد انجاز مجلس النواب اقرار موازنة الدولة، لن اطلب الكثير، وانا ادرى بالعجز الحاصل وبمديونية الدولة، ولكن هذا لا يعفي الحكومة من تنفيذ التزاماتها والتزامات الحكومتين السابقتين تجاه الجنوب.

وبمناسبة افتتاح هذا الصرح التربوي الجديد، فإنه من المفيد بداية الاعتراف ان الازمة في لبنان ومثلها في عالمنا العربي ليست ازمة التربية وحدها ولكنها ازمة التنمية.

فالمدرسة، هذه المدرسة وسواها، لا تستطيع ان تقوم بدروها في مجالات تنمية الموارد البشرية، الا اذا غدا النظام التربوي شبكة واسعة من النشاطات التربوية تتم داخل المدرسة وخارجها وتنساب بين المدرسة وعالم العمل.
وعليه فإن ما يجب ان نؤسس له بالترافق مع زيادة مؤسسات التعليم وتنويعها وتشعيبها هو : التربية التي تؤدي إلى التنمية البشرية وبالتالي إلى التنمية الشاملة.

اقول ذلك لأن المطلوب من النظام التربوي، ليس القضاء على الامية او ان نكون مصنعاً للشهادات، وبالمعنى الاصح لعاطلين عن العمل بشهادات عليا.

ان المطلوب من معالي وزير التربية ان يقود انقلابات اساسية في اهداف وسياسة وادارة وهيكل ومحتوى التربية، بحيث يؤسس لتربية في خدمة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الشاملة وبحيث تستشف حاجات المستقبل ومفاجآت الغد.

اننا هنا لا نحمل التربية وحدها العبء الجسيم، ولا بد من اسهام سائر قطاعـات المجتمع وتعاونها وتفاعلها وتنسيق جهودها.

وأكد انه سيكون هناك دائماً موعد متجدد مع مشروعات جديدة على مساحة الجنوب، ليس انحيازاً لهذه الجهة من الوطن، بل لأن التجربة اثبتت ان بناء صمود الجنوب هو الذي يؤسس لمنعة وقوة واستقرار لبنان.

هذه التدوينة نشرت في التنمية. الإشارة المرجعية.