هنأ عمال لبنان بعيدهم وتابع المستجدات خلال لقائه النائب فيصل كرامي واستقبل سفير لبنان في بلجيكا .

الرئيس نبيه بري: العيد الحقيقي ان نعمل جميعاً لكي نعيد للعمال الوطن الذي إفتدوه بعرقهم ودمهم وأرواحهم وطناً أكثر تاًلقاً وتماسكاً ووحدة .

كرامي : نحن مع الشرعية الدولية ومع تطبيق القرار 1701 ولكن تطبيق هذا القرار يكون على كل الأطراف ، من خلال الحوار نستطيع أن نصل الى خواتيم سعيدة وننتخب رئيس الجمهورية .

استقبل رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة النائب فيصل كرامي بحضور عضوي المكتب السياسي في تيار الكرامة رامي أسوم وحمدي درنيقة ، حيث جرى عرض للاوضاع العامة والمستجدات السياسية وشؤونا تشريعية .
وبعد اللقاء تحدث النائب فيصل كرامي قائلا : زيارة اليوم لدولة الرئيس ذات طابع لها علاقة بالعمال ونحن بصدد وضع اللمسات الأخيرة على إقتراح قانون التسوية العادلة لتعويضات نهاية الخدمة بالضمان الإجتماعي ، بالطبع أخذنا كل الدعم من دولة الرئيس في هذا الإطار وسنقوم بالمزيد من الإتصالات ونتقدم بهذا بالمشروع في أقرب وقت ممكن ونتمنى الدعم من الجميع لما فيه من خير لاكثر من 600,000 عامل ظلموا خلال فترة الإنهيار الإقتصادي وخلال الفترة السابقة وما حدث في لبنان .
وأضاف كرامي : كانت فرصة للاطلاع من دولته على كافة المستجدات وخاصة الإطمئنان على الوضع في الجنوب وأجواء الموفدين الدوليين الذين يزورون لبنان وما يحملون من مبادرات ، نحن بدورنا عبرنا لدولة الرئيس أننا مع الشرعية الدولية ومع تطبيق القرار 1701 ولكن تطبيق هذا القرار يكون على كل الأطراف وليس فقط على الطرف اللبناني ، ومن يطرح علينا اليوم نشر الجيش في الجنوب نقول له ان الجيش منتشر في الجنوب والآن هناك بعض المقترحات لزيادة عديد الجيش ، لا مشكل اهلاَ وسهلاً الجيش جيشنا لديه عقيدة واضحة، هذا شيء لكن الدفاع عن لبنان شيء آخر، والجيش بحاجة أيضاً الى عتاد وعديد ومخصصات ونتمنى على الدول التي تتقدم بمثل هذه الاقتراحات ان تقوم بما عليها ، ونكرر ان الجيش اللبناني ليس حرس حدود لإسرائيل الجيش اللبناني هو للحفاظ على لبنان وعلى الإستقرار والذود عن لبنان .
وتابع كرامي : الامر الآخر الذي تطرقنا اليه هو النزوح السوري هذا الملف شائك وحساس لما له من تداعيات على البيئة اللبنانية والاقتصاد اللبناني ، نحن لمسنا مؤخراً حرصاً من الحكومة اللبنانية على معالجة هذا الامر وهناك إجماعاً لبنانياً لحلحلة هذا الملف وايضاً حرصاً اوروبياً لمحاولة إيجاد حلول لهذا الملف لما يشكل من ضغط على اوروبا نتيجة الهجرة في البحر ، أتمنى ان نصل الى خواتيم سعيدة في موضوع النازحين أعود وأكرر أن هذا الملف حساس جداً فلبنان لا يحتمل هذا النزوح خاصة أنه لدينا أيضاً نزوح فلسطيني سابق ، وهذا يشكل عبئاً على البنى التحتية اللبنانية وعلى اقتصادنا وامننا وعلى الديموغرافيا في وطننا ،فيجب ان يعالج هذا الموضوع بالإبتعاد عن الخطاب الطائفي والمذهبي والتحريضي والمناطقي وترك الامور للمعالجة الحكيمة .
وختم كرامي : الامر الاخير الذي تم بحثه هو موضوع رئاسة الجمهوريه لا شيء جديد في هذا الملف بإنتظار ان يعي جميع ان لا مجال ولا مهرب من الحوار ، فمن خلال الحوار نستطيع أن نصل الى خواتيم سعيدة في هذا الملف وننتخب رئيس الجمهورية ونعيد الدينامية للسلطة الى واقعها الحقيقي ، ولكن ليس أي حوار ، الحوار له شروط وأسس وهو واضح المعالم فكثرة المبادرات في الحوار وصلت بنا الى مكان بتنا بحاجة الى حوار من اجل الحوار ، نتمنى ان يذهب الجميع الى الحوار لحل هذه الازمة .

كما استقبل الرئيس بري سفير لبنان لدى بلجيكا فادي الحاج علي .

على صعيد آخر ولمناسبة عيد العمال توجه دولة رئيس مجلس النواب نبيه بري بالتهنئة من عمال لبنان قائلاً : العيد الحقيقي أن نعمل جميعاً لكي نعيد للعمال الوطن الذي إفتدوه بعرقهم ودمهم وأرواحهم، وطناً أكثر تاًلقاً وتماسكاً ووحدة ، وطناً للعدالة والمساواة وقيامة المؤسسات .

وأضاف الرئيس بري: التحية في الأول من أيار للعمال والفلاحين الذين يعانقون تراب الجنوب وتبغه وليمونه وتينه وزيتونه صموداً وشهادة من أجل عزة وكرامة وقوة لبنان وإنسانه .

هذه التدوينة نشرت في أخبار ونشاط الرئيس. الإشارة المرجعية.